تقديم إستشارات قانونية مجانية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب عمر بن الخطاب رضي الله عنه لمعاوية في القضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 303
تاريخ التسجيل : 04/06/2007

مُساهمةموضوع: كتاب عمر بن الخطاب رضي الله عنه لمعاوية في القضاء   الأحد أبريل 20, 2008 12:17 am

كتاب عمر بن الخطاب رضي الله عنه لمعاوية في القضاء

كتب عمر إلى معاوية رضي الله عنهما: (( أما بعد فإنني كتبت في القضاء كتاباً لم آلك ونفسي فيه خيراً، ..))

ثم إن عمر قال:

· (( الزم خمس خصال يسلم لك دينك، وتأخذ فيه بأفضل حظك، إذا تقدم إليك الخصمان، فعليك بالبينة العادلة، واليمين القاطعة فهو الطريق للقاضي الذي لا يعلم الغيب. فمن تمسك به سلم له دينه، ونال أفضل الحظ والثواب في الآخرة.)) فمعنى اليمين القاطعة للخصومة والمنازعة.

· (( وأدنِ الضعيف حتى يشتد قلبه، وينبسط لسانه.))، ولم يرد بهذا الأمر تقديم الضعيف على القوي، وإنما أراد الأمر بالمساواة، لأن القوي يدنو بنفسه لقوته، والضعيف لا يتجاسر على ذلك، والقوي يتكلم بحجته، وربما يعجز الضعيف عن ذلك. فعلى القاضي أن يدني الضعيف ليساويه بخصمه حتى يقوى قلبه، وينبسط لسانه، فيتكلم بحجته.

· (( وتعاهد الغريب، فإنك إن لم تعاهده ترك حقه، ورجع إلى أهله، فربما ضيع حقه من لم يرفع به رأسه.))، قيل هذا أمر بتقديم الغرباء عند الازدحام في مجلس القضاء، فإن الغريب قلبه مع أهله، فينبغي للقاضي أن يقدمه في سماع الخصومة، ليرجع إلى أهله، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعاهد الغرباء. وقيل: مراده أن الغريب منكسر القلب، فإذا لم يخصه القاضي بالتعاهد عجز عن أظهار حجته، فيترك حقه، ويرجع إلى أهله، والقاضي هو السبب، لتضييع حقه، حين لم يرفع به رأسه.

ثم قال:

· (( وعليك بالصلح بين الناس، ما لم يستبين لك فصل القضاء.))، وفيه دليل أن القاضي مندوب إليه أن يدعو الخصم إلى الصلح، خصوصاً في موضع اشتباه الأمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ballouchi.super-forum.net
 
كتاب عمر بن الخطاب رضي الله عنه لمعاوية في القضاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إستشارات قانونية :: الدراسات القانونيّة :: الشريعة الإسلاميّة-
انتقل الى: